التكنولوجيافيسبوك

مارك زوكربيرج يحاول الاحتفاظ بالمعلنين الذين يقاطعون فيسبوك


ردا على تهاون فيسبوك تجاه خطاب الكراهية حول حركة Black Live Matter غادر العديد من المعلنين فيسبوك واحدًا تلو الآخر.


يوم الجمعة، 26 يونيو، تحدث مارك زوكربيرج، المؤسس والرئيس التنفيذي لفيسبوك من صفحته الشخصية على حين غرة. هذا الحديث يوضح تمامًا حالة الطوارئ التي توجد فيها الشبكة الاجتماعية حاليًا. وللعودة إلى الأسباب، قرر معلنون مهمون الانسحاب من فيسبوك، معتقدين أن النظام الأساسي لم يتخذ الإجراءات اللازمة لوقف خطاب الكراهية حول حركة Black Live Matter.

An update from our company town hall.

An update from our company town hall.

Posted by Mark Zuckerberg on Friday, 26 June 2020

ومن بين هؤلاء المعلنين نجد Unilever و Verizon. وقد اتخذ هذان العملاقان، مثل العديد من الشركات الأخرى، قرارًا بسحب حساباتهما الإعلانية حتى نهاية يوليو وقد يمتدان إذا لم يتم تحقيق الجهود المتوقعة. انضم إلى هذه الحركة أيضًا نور فيس وباتاغونيا وبن وجيري وليفي وهوندا. كان الغرض من هذا الخطاب هو طمأنة المعلنين والمستخدمين من خلال الإعلان عن تدابير رئيسية استعدادًا للانتخابات الرئاسية الأمريكية في نوفمبر المقبل. ومع ذلك، لا يبدو أن الخطاب قد أقنع الجميع، لأنه نتيجة لهذا الحديث المباشر، اتخذت كوكا كولا و ستاربكس قرار إزالة إعلاناتها من المنصة.

يجب أن يقال أنه بالإضافة إلى كونه متساهلاً تجاه خطاب الكراهية حول حركة Black Live Matter أثار الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك الكثير من الإستياء من قبل مستخدميه قبل بضعة أسابيع عندما أبلغ تويتر عن تغريدة دونالد ترامب التي تم اعتبارها من فيسبوك غير راسخة الكراهية. كرد فعل لمارك زوكربيرج، الذي رفض وضع نفسه في وسط هذا الصراع.

خلال حديثه بالفيديو، يوم الجمعة، عاد الأخير إلى منصبه بإعلانه أن فيسبوك سيضع تحذيرًا على منشورات السياسيين الذين يكون خطابهم غامضًا. نأمل أن يتمكن فيسبوك من فعل الشيء الصحيح. لأنه على الرغم من حقيقة أن المنصة مهجورة تمامًا من قبل االشباب، إلا أنها تظل الشبكة الاجتماعية الأكثر استخداما في العالم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق