أخبارهواتف

هل ستتمكن هواوي من الاستمرار في تجهيز هواتفها الذكية بكاميرات سوني؟

بسبب العقوبات الأمريكية المفروضة على شركة هواوي، حُرمت هذه الأخيرة من معالجات كيرين، لكنها قد تُحرم أيضا من كاميرات سوني !


من الواضح، أن العقوبات التي أعلنتها واشنطن في عام 2019 على شركة هواوي، و العقوبات الجديدة التي تم الإعلان عنها هذا العام، ستؤثر بشكل سلبي على سلسلة التوريد الخاصة بالشركة المصنعة.

للتذكير، كانت العواقب الرئيسية للعقوبات الأولى ضد هواوي هي حرمانها من تطبيقات جوجل على هواتف هواوي الذكية الجديدة. كما منعت الولايات المتحدة شركاتها من التعامل مع العملاق الصيني.

نتيجة لذلك، لم يعد بإمكان هواوي الوصول إلى ترخيص جوجل الذي يسمح بتثبيت تطبيقات مثل بلاي ستور و يوتيوب. كان لهذا القرار تأثيرا مباشرا على المبيعات، لكن هواوي كانت قادرة على الاستمرار في بيع الهواتف الذكية باستخدام إصدار مفتوح المصدر من أندرويد. ونظرًا لعدم استخدام تطبيقات جوجل في الصين، لم يكن هناك تأثير سلبي على المبيعات في المملكة الوسطى.

العقوبات الجديدة ضد هواوي لا تطال الشركات الأمريكية فقط، بل تؤثر أيضًا على الشركات الأجنبية التي تستخدم التقنيات الأمريكية. نتيجة لذلك، يتعين على العديد من الشركات التي تزود هواوي بمكونات الهواتف الذكية التقدم بطلب للحصول على ترخيص من وزارة التجارة الأمريكية لمواصلة تزويد الشركة المصنعة الصينية.

في مقال سابق، ذكرنا أن هذه العقوبات ربما ستحرم هواوي من معالجات كيرين، والتي تم تصميمها من قبل الشركة المصنعة الصينية. لكن تم الاستعانة بمورد آخر، و الذي بسبب العقوبات الأمريكية، توقف عن تلقي طلبات جديدة من هواوي.

من الواضح أن هواوي قد تُحرم أيضًا من كاميرات سوني. حيث يشير مقال نشره موقع Nikkei الآسيوي إلى أن الشركة اليابانية لم تعد قادرة على تزويد أجهزة الاستشعار لشركة هواوي وأن الأخيرة أرسلت بالفعل طلبًا إلى واشنطن للحصول على ترخيص يسمح لها بمواصلة التجارة مع هواوي.

على أي حال، قد يتسبب عدم وجود كاميرات سوني في صعوبات إضافية لقسم الهواتف المحمولة في هواوي. يرجع جزء من نجاح العلامة التجارية الصينية إلى جودة كاميراتها. إذا تم تسمية هواوي مرارًا وتكرارًا بملك التصوير المحمول، فهذا يرجع جزئيًا إلى مستشعرات سوني.

وفقًا لـ Nikkei، اشترت هواوي ما يقرب من خمس المستشعرات التي تنتجها سوني. يقال إن العلامة التجارية الصينية هي ثاني أكبر عميل لها بعد أبل.

في الوقت الحالي، من غير المعروف ما إذا كانت سوني ستكون قادرة على الحصول على ترخيص. ولكن على أي حال، قدمت شركات أخرى بالفعل مطالب مماثلة في واشنطن، مثل شركة ميدياتيك التايوانية التي تريد أن تصبح موردًا جديدًا لمعالجات هواوي.

كما تشير الشائعات إلى أن كوالكوم مهتمة أيضًا. كما صرحت هواوي علنًا أنه إذا حصلت كوالكوم على ترخيص، فسوف تسعد بشراء رقائق الشركة لهواتفها الذكية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!