التكنولوجياآبل

ما هي التحسينات المقدمة في معالج أجهزة أيفون 12 الجديد؟

ستتميز أجهزة أيفون 12 المرتقبة في حدث 13 أكتوبر بقوة أداء مذهلة بفضل استخدام معالج A14 Bionic الجديد، بالإضافة إلى توافقها مع شبكة الجيل الخامس.


في 13 أكتوبر المقبل، ستقدم أبل أخيرًا أجهزة أيفون 12 من خلال حدث Apple Keynote الجديد. على أي حال، أثناء انتظار الإصدار الرسمي للإصدارات المختلفة من أيفون 12، يتم تداول العديد من الشائعات حول هذه الأجهزة على مواقع الويب و خصوصا المعالج الجديد من أبل.

 طرحت شركة أبل جهاز آيباد إير 4، والذي يستخدم معالج A14 Bionic الجديد والذي سيتم استخدامه أيضًا في أجهزة أيفون الجديدة. خلال عرض جهاز آيباد إير الجديد هذا، قارنت شركة أبل أداء معالج A14 بأداء الإصدار السابق من الجهاز اللوحي والذي استخدم شريحة A12 الذي كان يحتوي عليه جهاز أيفون XR.

“باستخدام تقنية دقة 5 نانومتر، يتم تعبئة شريحة A14 Bionic بـ 11.8 مليار ترانزستور لزيادة الأداء وكفاءة الطاقة في كل جزء من الشريحة تقريبًا. هذا الجيل الأحدث من شرائح السلسلة A يتميز بتصميم سداسي النواة، لزيادة أداء المعالج بنسبة 40٪ وبنية رسومات جديدة رباعية النوى لتحسين الرسومات بنسبة 30٪ “.

شركة كوبرتينو.

ما هو الفرق بين شريحة A13 Bionic المستخدمة في أجهزة أيفون 11 و شريحة A14 الجديدة؟

أثناء انتظار حدث أبل لتفصح عن المزيد من الميزات و الخصائص للمعالج الجديد، أثناء عرض هواتفها الذكية الجديدة، نشر موقع MacRumours مقالاً، يشير بناءً على معايير جهاز ايباد إير 4 إلى أن شريحة A14 يجب أن تتمتع بتعزيز الأداء (نواة واحدة) بنسبة 18.4٪ مقارنة بمعالج أيفون 11. و ما هو مؤكد هو أن أبل لن تفشل في إبراز أداء معالجها الجديد خلال الكلمة الرئيسية في 13 أكتوبر 2020.

يجب على شركة كوبرتينو أن تفخر بكونها أول علامة تجارية تستخدم معالجات محفورة بدقة 5 نانومتر. وفي الوقت الحالي، تشير الأبحاث بالفعل إلى أن العديد من مستخدمي أندرويد يمكنهم التبديل إلى نظام أبل البيئي مع قدوم أجهزة أيفون 12.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!