أخبارحماية

استهداف 20 تطبيق VPN لجمعها معلومات بشكل غير قانوني

Sensor Tower، منصة تحليل البيانات للمطورين والشركات، متهمة بجمع البيانات بشكل غير قانوني من ملايين المستخدمين باستخدام 20 تطبيق VPN وتطبيقات لحظر الإعلانات.

هناك العديد من الأسباب التي تجعلنا ننزل ونثبت VPN أو مانع الإعلانات.

في حالة مانع الإعلانات، من المفهوم أنه يرجع إلى أننا لا نحب الإعلان على الويب (على الرغم من أنها ضرورية لاستمرار المواقع).

في حالة VPN، قد نرغب في حماية معلوماتنا على شبكات الإنترنت العامة أو عرض محتوى من بلدان أخرى تخضع لقيود جغرافية.

كل هذه الأسباب مقنعة إلا أنه لا يجب تثبيت أي تطبيق من هذا النوع.

إرسال جميع بيانات الهاتف إلى Sensor Tower

من خلال تحقيق أجرته BuzzFeed News يلقي الضوء على الاستراتيجية السرية التي اتبعتها Sensor Tower. إذ تمتلك الشركة سرًا حوالي عشرين تطبيقًا تهدف من خلالها إلى جمع جميع البيانات التي تنتقل عبر الهاتف بشكل غير قانوني.

تدعو هذه التطبيقات المستخدمين إلى تثبيت ملف جذر على الجهاز. يحظر متجر Google Play و Apple App Store هذه الممارسة، لأن هذا النوع من الملفات يهدف إلى جمع جميع البيانات التي تدخل وتغادر الهاتف.

للتغلب على قواعد Google و Apple، تتوجه التطبيقات إلى استخدام موقع خارجي لتثبيت الملف الجذر، وليس عن طريق التطبيق مباشرة.

ما هي التطبيقات المملوكة لـ Sensor Tower ؟

Buzzfeed نيوز تذكر بعضها :

  • (Free and Unlimited VPN (Android
  • (Luna VPN (Android Apple
  • (Mobile Data (Android et Apple
  • (Adblock Focus (Android

تم إبلاغ Google و Apple بالحالة وقد تمت إزالت Mobile Data و Adbock Focus من متجرهما على التوالي. بالنسبة للآخرين، فلا يزالون قيد التحقيق.

كان Sensor موجودًا بالفعل في القائمة السوداء لأبل، حيث تمت إزالة 12 من تطبيقاته بالفعل من App Store بسبب انتهاكها لقواعده.

دافعت المنصة عن نفسها بقولها أن البيانات تم جمعها بشكل مجهول وأنه لا يمكن ربطها بشخص معين.

التشكيك  واضح نظرا للجهود المتعددة التي بذلت للتحايل على القواعد.

هذه القصة كلها تفتح أعيننا مرة أخرى، على الحرص على عدم تنزيل أي حل معجزة ومجاني. لأن في كثير من الأحيان نحن هم الثمن.

إقرأ أيضا:

يؤكد NordVPN أنه تم اختراقه، هل هناك خطر على بياناتك الشخصية ؟

ويندوز، أندرويد، أبل… ما هو نظام التشغيل الأكثر ضعفا؟

زر الذهاب إلى الأعلى
موقع الشبكة