أخبارالشبكة

سامسونج تعلن عن وفاة رئيسها Lee Kun-hee !

أعلنت شركة سامسونج عن وفاة رئيسها لي كونهي. تحت قيادته، رسَّخ عملاق سيول نفسَه كأكبر مُصنِّع للهواتف الذكية في العالم. الملقب بـ “الملك الناسك”، أُدين الرئيس لي كونهي بالفساد والتهرب الضريبي في عدة مناسبات خلال حياته المهنية.


في بيان صحفي لشركة سامسونج أعلنت وفاة رئيسها عن عمر يناهز 78 عاما. حيث كان الفقيد طريح الفراش منذ إصابته بنوبة قلبية في عام 2014، توفي على إثرها يوم أمس.

مما لا يثير الدهشة، أن البيان الصحفي لشركة سامسونج كان مليئًا بالثناء على لي كونهي.

كان الرئيس لي صاحب رؤية حقيقية قام بتحويل شركة سامسونج من شركة محلية إلى شركة رائدة عالميًا في مجال الابتكار والقوة الصناعية…

مقتطف من بيان شركة ساموسونج حول وفاة الرئيس لي كونهي.

ترأس لي كونهي الشركة في عام 1987 بعد وفاة والده المؤسس، سمح لي كونهي للمجموعة بالتطور على المستوى الدولي وأصبحت رقم الأول عالميا في سوق الهواتف الذكية.

اليوم، يعادل رقم الأعمال الإجمالي للشركة خمس الناتج المحلي الإجمالي لكوريا الجنوبية. حيث ترتبط النتائج المالية لشركة سامسونج ارتباطًا جوهريًا بالصحة الاقتصادية للدولة.

 لي كونهي كان السبب وراء تصدر سامسونج المرتبة الأولى في سوق الهواتف الذكية !

وُلد لي كونهي في عام 1942، وهو ابن لي بيونغ تشول، الرجل الذي أسس شركة سامسونج في عام 1938. في البداية، كانت سامسونج شركة تصدير فواكه وخضروات صغيرة بطموحات متواضعة. بعد الدراسات الجامعية، انضم لي كونهي إلى صفوف سامسونج في عام 1968. وبعد أقل من 20 عامًا، تولى إدارة شركة العائلة على حساب شقيقيه الأكبر منه ليغير توجهها و تصبح شركة رائدة في عالم التكنولوجيا و الإلكترونيات.

عندما وصل إلى السلطة، تعهد لي كونهي بإصلاح الطريقة التي تعمل بها الشركة بشكل جذري. تحت قيادته، توسعت سامسونج دوليًا واستدعت المهندسين الأجانب، بما في ذلك العديد من المصممين الأمريكيين.

لقد آتت تغييرات لي كونهي في هيكل الشركة ثمارها. خلال الربع الثالث من عام 2011، صعدت الشركة إلى المركز الأول في سوق الهواتف الذكية في العالم بنسبة 20 ٪ من حصة السوق. في السنوات التالية، رسخت سامسونج هيمنتها في سوق الهواتف المحمولة على الرغم من المنافسة الشرسة من هواوي، تظل الشركة المصنعة الكورية الجنوبية الهاتف الذكي رقم 1 في العالم.

الفساد والتهرب الضريبي والاحتيال … الإرث الثقيل لشركة سامسونج !

قريبة جدًا من القوة الكورية الجنوبية منذ تأسيسها في عام 1938، تتمتع سامسونج بتاريخ طويل من الفضائح المالية في رصيدها. مثل عهد والده، تميز عهد لي كونهي بعدة قصص من الاحتيال.

في عام 1996، أُدين بالفساد. القصة نفسها أُعيدت في عام 2008. بعد التحقيق، ثبت أن لي كونهي أنشأ صندوقًا يهدف إلى رشوة القضاة. و أصدر رئيس كوريا الجنوبية لي ميونغ باك عفواً عنه في العام التالي نظرا لصلته المقربة من القوة الحاكمة.

اشتهر لي كونهي بأسلوب حياته الانفرادي، وقد أطلق عليه لقب “الملك الناسك”. نادرًا ما غادر مسكنه الخاص الضخم في سيول لزيارة مقر الشركة.

كما تم اتهام لي جاييونغ، نجل لي كونهي ونائب رئيس سامسونج، بالرشوة في عام 2017. عرض الرجل ما يصل إلى 43.3 مليار يون إلى شوي سونسيل، مستشار الرئيس الكوري الجنوبي السابق، من أجل التفاوض على المصالح السياسية. بفضل هذه الاختلاسات، سمح لي جاييونغ لشركة سامسونج بالحفاظ على الميزة على منافسيها. وحكم عليه بالسجن خمس سنوات في 2017 قبل أن يطلق سراحه بكفالة بعد عام من المحاكمة.

في يونيو الماضي، وجد لي جاييونغ نفسه مرة أخرى في مرمى نظر العدالة. تم اتهامه بالاحتيال المحاسبي والتلاعب في سوق الأوراق المالية، وتم احتجازه لفترة وجيزة لدى الشرطة. ومن المقرر إجراء محاكمة في عام 2021.

ومن المتوقع أن تذهب ثروة لي كونهي التي تقدر بنحو 20 مليار دولار إلى لي جاي يونج وشقيقتيه. ليس من المستغرب أن يخلف لي جاييونغ والده في منصب رئاسة سامسونج.

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!