التكنولوجياالشبكة

شركة ميدياتيك تعلن رغبتها في توريد معالجات كيرين لهواوي !

أعلنت شركة ميدياتيك / Mediatek استعدادها في أن تصبح المورد الجديد لمعالجات شركة هواوي. بسبب العقوبات الجديدة الأمريكية على الشركة الصينية، بدأت معالجات كيرين بالنفاذ و لا يُعرف لحد الساعة أي بديل يمكن أن تستخدمه شركة هواوي لمعالجاتها !


خلال العام الحالي، قررت واشنطن تشديد عقوباتها ضد شركة هواوي. ففي سنة 2019 منعت السلطات الشركات الأمريكية من التعامل مع عملاق الاتصالات الصيني ما لم يكن لديهم أي تصريح. وفي سنة 2020 تم منع الشركات الغير الأمريكية و التي تستخدم التقنيات الأمريكية من بيع رقائق المعالجات لشركة هواوي.

و لسوء الحظ، فإن الشركة التي تصنع معالجات كيرين / Kirin تأثرت هي الأخرى بهذه العقوبات الجديدة. للتذكير، تقوم هواوي فقط بتصميم هذه الرقائق مع تفويض الإنتاج إلى شركة تابعة لجهة خارجية، وبالتالي لن تكون قادرة على تزويد شركة هواوي.

في أوائل أغسطس، أعلنت شركة هواوي أن جهاز Mate 40 وهو الطراز الذي سيصدر قبل نهاية العام، سيكون آخر هاتف ذكي مزود بشريحة كيرين. ومع ذلك، سيكون المخزون محدودا بسبب نقص المعالجات.

ميدياتيك مورد جديد لشركة هواوي؟

في الوقت الحالي، لا يُعرف ما هي البدائل التي ستستخدمها هواوي لمواصلة إنتاج الهواتف الذكية. لكن من الواضح أن الشركة المصنعة قد تلجأ إلى شركة ميدياتيك. للتذكير، فشركة ميدياتيك هي شركة تايوانية توفر رقائق للشركات المصنعة مثل شياومي.

وفقًا لمقال نشرته رويترز، كانت هذه الشركة قد تقدمت مؤخرًا بطلب للحصول على تصريح من السلطات الأمريكية حتى تتمكن من توريد رقائقها إلى هواوي. ونقلت رويترز عن مسؤول قوله : “ميديا ​​تيك تؤكد التزامها بالأوامر والقواعد ذات الصلة بشأن التجارة العالمية، وقد طلبت بالفعل إذنًا من الجانب الأمريكي بموجب هذه القواعد”.

في الوقت الحالي، لا يُعرف ما إذا كان بإمكان ميدياتيك الحصول على هذا التصريح الذي سيسمح لها بأن تصبح موردًا لهواتف هواوي الذكية. ووفقًا لشائعات أخرى، تود شركة كوالكوم أيضًا استبدال رقائق كيرين بمنتجاتها على هواتف هواوي الذكية.

للتذكير، قامت شركة كوالكوم بالضغط على السلطات الأمريكية للموافقة على بيع معالجات Snapdragon الخاصة بها إلى هواوي. حيث صرحت بأن هواوي ستجد طريقة لتخزين المعالجات رغم العراقيل وأن العقوبات ضد العملاق الصيني في نهاية المطاف لن تؤدي إلا إلى معاقبة الشركات الأمريكية خاصة في سوق رقائق شبكة الجيل الخامس  للهواتف الذكية.

الوضع أصبح أكثر تعقيدًا !

كان للعقوبات التي أعلنتها هواوي في عام 2019 تأثيرا سلبيا يتمثل في منع الشركة المصنعة من الوصول إلى ترخيص جوجل للهواتف الذكية التي تعمل بنظام أندرويد. نتيجة لذلك، لم تعد هواوي قادرة على التثبيت المسبق لخدمات وتطبيقات شركة مونتين فيو، مثل بلاي ستور و يوتيوب و جمايل على إصداراتها الجديدة.

لقد أثرت هذه العقوبات بالتأكيد على مبيعات هواوي، لكنها سمحت للشركة المصنعة بمواصلة تقديم الهواتف الذكية. في الواقع، لا يزال بإمكان هواوي استخدام أندرويد مفتوح المصدر حيث يمكنها التثبيت المسبق لبدائل متجر بلاي وخدمات جوجل الأخرى. أيضًا، نظرًا لأنه لا يمكن استخدام خدمات جوجل في الصين، لم يكن للعقوبات الأمريكية تأثير سلبي على مبيعات هواوي في سوقها المحلية.

أما في ظل العقوبات الجديدة التي تم الإعلان عنها هذا العام، تأثرت قدرة هواوي في الحصول على مكونات الأجهزة، حتى من الشركات غير الأمريكية.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!