أخبار

المخترقون يستخدمون فيروس كورونا لإتلاف جهاز الكمبيوتر الخاص بك!!

يحاول المخترقون خداع الذكاء الاصطناعي لمكافحة الفيروسات باستخدام الأخبار حول فيروس كورونا. طريقة يمكن أن تجعل البرامج الضارة غير قابلة للكشف، بما في ذلك Emotet و Trickbot.


حتى الآن، استغل المخترقون جائحة Covid-19 لتسريب برامجهم الضارة إلى رسائل بريد إلكتروني تحتوي على معلومات احتيالية. يشير Bleeping Computer إلى طريقة جديدة أكثر خطورة لأنها تسمح لأحصنة طروادة بأن تصبح غير قابلة للكشف من قبل بعض مضادات الفيروسات، ولا سيما تلك التي تستخدم الذكاء الاصطناعي أو التعلم الآلي في محرك الكشف الخاص بهم.

يستفيد المخترقون من Covid-19 لغش برامج مكافحة الفيروسات و AI

اكتشف خبراء الأمن أن المخترقين يستخدمون طريقة جديدة لخداع يقظة بعض مضادات الفيروسات. قبل توزيع برامجهم الضارة في حملات التصيد الاحتيالي أو أنواع أخرى من الهجمات، يستخدم المخترقون عادةً أداة متخصصة تسمى “تشفير”. يقوم هذا النوع من البرامج بتشفير أو تمويه عناصر البرامج الضارة التي تسمح لمضادات الفيروسات بالتعرف عليها. عملية فعالة بشكل خاص في أن تصبح غير مرئية لأعين مضادات الفيروسات التي تستخدم الذكاء الاصطناعي أو التعلم الآلي.

في وقت سابق من هذا العام، اكتشف صحفيي Bleeping Computer أن Trojans Emotet و TrickBot يحاولان التضليل من خلال الاختباء وراء مقتطفات من مقالات CNN حول إقالة الرئيس الأمريكي. أما الأن فيستخدم المتسللون مقالات حول جائحة Covid-19.

لم يتم إثبات فعالية هذه الطريقة بشكل كامل حتى الآن، ولكن استخدامها يشير إلى أنها يجب أن تكون فعالة في التحايل على يقظة بعض مضادات الفيروسات. يعتقد Vitali Kremez، مدير SentinelLabs، أنه يمكن أن يكون مفيدًا في خداع مكافحة الفيروسات AI.

على الرغم من أن التقنيات الجديدة القائمة على الذكاء الاصطناعي تظهر فعاليتها بانتظام، إلا أنها لا تزال بعيدة عن مساواة أداء الإنسان في العديد من المجالات. يُظهر التعلم الآلي على وجه الخصوص حدوده عندما يواجه الذكاء الاصطناعي وضعًا جديدًا تمامًا. لا يمكننا فقط أن نتنبأ بسلوكها، ولكن إذا كانت خاطئة، فستبقى على خطأ حتى يقوم منشئوها بتدريبها على هذه السيناريوهات الجديدة.

تعرف على هذه العلامات لكي لا تكون ضحية للتصيد الإلكتروني

أفضل برامج مكافحة الفيروسات المجانية في عام 2020 على ويندوز 10

زر الذهاب إلى الأعلى
موقع الشبكة