fbpx
أخبارجوجل

جوجل ينشر تقرير حول تأثير الاحتواء على مختلف الأنشطة التجارية

نشر العملاق الأمريكي تقريراً مفصلاً عن تحركات مستخدميه في 131 دولة منها بعض الدول العربية.


تسمح بيانات الموقع الجغرافي التي تستردها شركة الويب العملاقة جوجل بتشغيل أدواتها المختلفة بدءًا من خرائط جوجل. يوفر التطبيق عادة معلومات قيمة للغاية عن الازدحامات المرورية أو التجمعات في أماكن معينة.

هذه المرة، قرر عملاق الويب استخدام قاعدة بياناته الضخمة لمساعدة الحكومات على تقييم تأثير تدابير حالة الطوارئ الصحية و الاحتواء. في تقارير تنقل الأشخاص خلال جائحة COVID-19، يمكننا العثور على تقارير تفصيلية حول اتجاهات التنقل في 131 دولة. بالنسبة لكل منها، قارنت جوجل تواتر في أماكن متعددة مثل المتاجر والحدائق والمطاعم ومحطات النقل العام و أماكن العمل والمنزل.

الحجر الصحي أقل صرامة في الولايات المتحدة وأكثر تفعيلاً في إسبانيا؟

يقارن التقرير التطور بين القيمة المرجعية قبل 16 فبراير 2020 والقياسات المختلفة التي تم إجراؤها منذ ذلك الحين. تقول جوجل : “سننشر التغيرات على مدى عدة أسابيع، مع أحدث المعلومات التي تتراوح من 48 إلى 72 ساعة. ستظهر زيادة أو نقصان في النسبة المئوية للزيارات، لكننا لن نشارك العدد المطلق للزيارات“.

بالنسبة للجارة الفرنسية، التغيير واضح للغاية من 17 مارس، وهو تاريخ بدء الحجر. نلاحظ تغير في نسبة الزيارات لأماكن الترفيه (المطاعم والمقاهي ودور السينما …) بانخفاض 88 ٪، كما هو الحال في الحدائق بانخفاض 82 ٪. بالنسبة للمتاجر والصيدليات، الانخفاض هو 72٪. كما أن وسائل النقل العام أقل استخدامًا بنسبة 87٪. تلاحظ جوجل أيضًا انخفاضًا في أماكن العمل بنسبة 56٪، وزيادة في الحضور المنزلي بنسبة 18٪.

في التقرير، نجد كل هذه العناصر بالتفصيل حسب التاريخ. نلاحظ أيضاً أن الاحتواء أقل تطبيقًا في فرنسا مقارنة بإسبانيا حيث تسجل انخفاضاً أكثر وضوحًا في جميع الفئات. ومع ذلك فالإثنان أفضل بكثير من الأمريكيين إذا اعتمدنا على أرقام جوجل.

الحجر الصحي في الدول العربية ؟

بالنسبة لدول العربية،نجد تقرير مفصل عن حالة الإحتواء في مصر حيث نلاحظ تغير في نسبة الزيارات لأماكن الترفيه (المطاعم والمقاهي ودور السينما …) بانخفاض 50 ٪ و الحدائق بانخفاض 40 ٪ فقط. كما أن وسائل النقل العام أقل استخدامًا بنسبة 52٪. الحال مشابه تقريباً في كل من السعودية و الإمارات العربية المتحدة.

المعطى المهم ، أن إستعمال وسائل النقل العمومي مازال مرتفعاً في كل من مصر وقطر، مما يشكل خطراً على تفاقم إنتشار الفيروس.

لأسف لا توجد معلومات حول العديد من الدول العربية الشقيقة الأخرى.

بالنسبة لدول الغربية الأكثر تضرراً :

الولايات المتحدة :
  • أماكن الترفيه : -47%
  • المتاجر والصيدليات : -22%
  • الحدائق : -19%
  • وسائل النقل العام : -51%
  • أماكن العمل: -38%
  • الحضور المنزلي: +12%
إيطاليا :
  • أماكن الترفيه : -94%
  • المتاجر والصيدليات : -85%
  • الحدائق : -90%
  • وسائل النقل العام : -87%
  • أماكن العمل: -63%
  • الحضور المنزلي: +24%
إسبانيا :
  • أماكن الترفيه : -94%
  • المتاجر والصيدليات : -76%
  • الحدائق : -89%
  • وسائل النقل العام : -88%
  • أماكن العمل: -64%
  • الحضور المنزلي: +22%
ألمانيا :
  • أماكن الترفيه : -77%
  • المتاجر والصيدليات : -51%
  • الحدائق : -49%
  • وسائل النقل العام : -68%
  • أماكن العمل: -39%
  • الحضور المنزلي: +11%
فرنسا :
  • أماكن الترفيه : -88%
  • المتاجر والصيدليات : -72%
  • الحدائق : -82%
  • وسائل النقل العام : -87%
  • أماكن العمل: -56%
  • الحضور المنزلي: +18%

بالنسبة لدول العربية :

السعودية :
  • أماكن الترفيه : -54%
  • المتاجر والصيدليات : -24%
  • الحدائق : -49%
  • وسائل النقل العام : -75%
  • أماكن العمل: -45%
  • الحضور المنزلي: +23%
مصر :
  • أماكن الترفيه : -50%
  • المتاجر والصيدليات : -24%
  • الحدائق : -40%
  • وسائل النقل العام : -52%
  • أماكن العمل: -35%
  • الحضور المنزلي: +15%
الإمارات العربية المتحدة :
  • أماكن الترفيه :-55%
  • المتاجر والصيدليات : -26%
  • الحدائق : -53%
  • وسائل النقل العام : -69%
  • أماكن العمل: -45%
  • الحضور المنزلي: +26%
قطر :
  • أماكن الترفيه : -51%
  • المتاجر والصيدليات : -25%
  • الحدائق : -34%
  • وسائل النقل العام : -52%
  • أماكن العمل: -31%
  • الحضور المنزلي: +22%

توقعت جوجل تعرضها لانتقادات بسبب استخدام البيانات الشخصية. لذلك نصت في موقعها على ما يلي: “لا يتم توفير أي معلومات تعريف شخصية، مثل الموقع أو جهات الاتصال أو تحركات الشخص في أي وقت.

المصدر

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!