fbpx
أخبارجوجل

جوجل تطرد أربعة من موظفيها بزعمها أنهم “ينتهكون” سياسة الأمان الداخلية

تقوم شركة جوجل بتسريح المزيد والمزيد من موظفيها تحت غطاء “انتهاك” أمان البيانات، وفي المقابل يلقي موظفو Google اللوم على الإدارة بسبب الفصل الذي يعتبرونه غيرعادل.

تسريح العمال في تزايد حيث تم طرد أربعة موظفين متهمين بـ “انتهاك” سياسات أمان البيانات الداخلية و قد أصدرت الشركة رسالة بريد إلكتروني بعنوان “دعونا نؤمن بياناتنا” لمحاولة توضيح أسباب عمليات التسريح هذه. لكنها لم ترغب في التعليق طلبًا من الوكالة الأمريكية،

سبب الطرد

يعتقد بعض الموظفين أن عمليات التسريح هذه تهدف إلى إضعاف النقابات العمالية الداخلية التي تعمل على عمليات التعبئة  في صفوف Google. ووفقا لهم ، فإن هذا السبب ماهو إلا ذريعة لإخفاء أسباب الطرد الغير عادلة.

وأضافوا أنه من خلال عمليات التسريح هذه ، تكثف Google الأعمال الانتقامية غير القانونية”.

200 متظاهر

منذ سنتين، و التعبئة الداخلية تنظم داخل جوجل و في يوم الجمعة الماضية، تظاهر حوالي 200 موظف أمام مقر الشركة في سان فرانسيسكو مطالبين بإعادة اثنين من الموظفين كانا قد أحيلا لإجازة إدارية بعد تنظيم احتجاجات ضد خيارات الإدارة. وعلى الرغم من أن نسبة المتظاهرين مقارنة ب 45000 موظف في سان فرانسيسكو  تظل منخفضة ، إلا أن هذه التعبئة ذات رمزية عالية.

تعليق اثنين من الموظفين في أوائل نوفمبر كان بسبب حديثهما العام أثناء الخروج – وهو مصطلح يستخدم داخل الشركة للتعبئة مما أدى إلى توبيخ ريبيكا ريفرز ولورنس بيرلاند .

الطرد بسبب الحراك

وفقًا لما ذكره “النشطاء”، فإن الإفصاح لوسائل الإعلام عن أسماء الموظفين ومعلوماتهم الشخصية” وعن “الانتهاك المزعوم لقواعد الشركة” ،أسباب واهية تبين أن في الواقع “النشاط” يثير استياءهم..

تعتقد ريبيكا ريفرز أنها مستهدفة لأنها أطلقت عريضة ضد تعاون ماونتن فيو مع برنامج مراقبة الحدود الأمريكية ، الذي تم توقيعه من قبل أكثر من 1500 شخص منذ أغسطس 2019. ومن جانبه علم لورنس بيرلاند بفصله من الصحافة. وكان المهندس قد انتقد سابقا  دمج مسؤول سابق في إدارة ترامب ، مايلز تايلور ، في صفوف جوجل.

أثناء التعبئة الأخيرة ، لم يرغب الموظفون في الكشف عن هويتهم خوفا من التعرض للانتقام. وصرح مهندس من المتظاهرين لصحيفة “لوموند”: “كلما كنا أكثر ، كلما أصبحنا آمنين”. وأضاف بأنه يحلم قائلاً: “الأفضل هو أن يكون هناك اتحاد ،لكننا لازلنا بعيدين. “

يبدو أن Google تريد تجنب هذا السيناريو بأي ثمن ، حتى لو كان ذلك يعني طرد المزيد من الموظفين. ووفقًا للموظفين ، فإن سياسة الإدارة تخلق مناخًا من عدم الثقة والتعتيم يتعارض مع هوية الشركة و ذلك هو موضوع التعبئة: “انقاذ ثقافتنا”. يحن الموظفون لقيم الانفتاح والشفافية والأفقية التي عرفت بها الشركة الكاليفورنيا،


الوسوم
اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق