برامجهواتف

Galaxy Upcycling at Home : برنامج جديد من سامسونج يحول هاتفك إلى آداة متصلة !

لا تتخلص من هاتفك سامسونج القديم، فالشركة ستقدم لك تحديثات عبر برنامج Galaxy Upcycling at Home تحول هاتفك الذكي جلاكسي القديم إلى أداة متصلة.


تعتبر شركة سامسونج اليوم أفضل شركة للهواتف الذكية. فبفضل مبادرة أعلنت عنها في مؤتمرها CES 2021، قد يتشجع المزيد من الأشخاص على شراء هواتفهم الذكية من سامسونج بدلاً من اللجوء إلى العلامات التجارية الأخرى.

كجزء من التزاماتها تجاه البيئة، أطلقت الشركة الكورية العملاقة للتو برنامجًا جديدًا يسمى “Galaxy Upcycling at Home” والذي سيحول هواتف جلاكسي الذكية القديمة عبر تحديث لها إلى أدوات متصلة يمكن استعمالها لاستخدامات أخرى.

لم تقدم سامسونج تفاصيل كثيرة حتى الآن حول هذا البرنامج، لكن علمنا بأن بفضل هذا البرنامج ، يمكن تحويل هاتف جلاكسي الذكي القديم على سبيل المثال إلى جهاز مراقبة للأطفال خاصة الرضع، حيث سيرسل إشعارًا إلى المستخدم عندما يبكي الطفل. يمكن أيضًا استخدام مستشعرات الضوء الخاصة بهواتف جلاكسي الذكية القديمة، للتحكم في الأضواء في المنزل…

بشكل أساسي، عندما لا يكون الهاتف الذكي قيد الاستخدام من قبل مالكه، يمكن للمالك تثبيت التحديث وتحويل هذا الجهاز إلى استخدامات أخرى. تعتقد سامسونج أنه بفضل هذه المبادرة، لن يحتفظ الأشخاص بأجهزتهم القديمة التي لم يتم إعادة بيعها في الدرج، والأهم من ذلك أنهم سيتجنبون التخلص منها (مما سيزيد من النفايات الإلكترونية).

أصدرت الشركة المصنعة أيضًا إعلانًا بشأن أجهزة التلفزيون الخاصة بها. سيتم استخدام عبواتها البيئية في أجهزة تلفزيون QLED وتلفزيونات UHD والشاشات، فضلاً عن المنتجات الصوتية اعتبارًا من عام 2021.

“في سامسونج، نبحث دائمًا عن طرق لبناء مستقبل أفضل وأكثر استدامة. مع التركيز على البيئة والأفراد والمجتمع، سنواصل تزويد عملائنا بالأدوات والتقنيات المسؤولة لمواجهة تحدياتنا اليوم وتمكين مستقبل أفضل للجميع. “

سانديب رانا، أخصائي الاستدامة البيئية في سامسونج

من الواضح أنه في السنوات الأخيرة، تواصل الشركات العملاقة في التكنولوجيا الرقمية الإعلان عن مبادرات جديدة لصالح البيئة. وحالياً، تعتبر شركة أبل، المنافس الرئيسي لشركة سامسونج في هذا المجال.

حققت شركة كوبرتينو بالفعل الحياد الكربوني لأنشطتها التجارية. وهي تروج بانتظام لاستخدام المواد المعاد تدويرها لمنتجاتها. بالإضافة إلى ذلك، تهدف أبل حاليًا إلى تحقيق الحياد الكربوني عبر سلسلة التوريد الخاصة بها بحلول عام 2030.

بخلاف ذلك، علمنا مؤخرًا أن شركة أبل قررت تغيير طريقة حساب المكافآت التنفيذية. بالإضافة إلى الأداء المالي، ستأخذ هذه المكافآت في الاعتبار معايير جديدة، بما في ذلك الأداء البيئي.

زر الذهاب إلى الأعلى
موقع الشبكة