محركات

بوينغ 747 تحقق رقم قياسي و تعبر المحيط الأطلسي في أقل من 5 ساعات

سجلت الخطوط الجوية البريطانية بوينج 747 رقما قياسيا جديدا في السرعة. حيث عبر المسافرون على متن رحلة من نيويورك إلى لندن المحيط الأطلسي بسرعة أكبر من المعتاد، وذلك بفضل تيارات الطائرات النفاثة القوية الناجمة عن العاصفة سيارا.

كانت مفاجأة غير مألوفة لركاب الخطوط الجوية البريطانية BA112 الذين هبطوا في لندن 1 ساعة و 20 دقيقة قبل موعدهم يوم الأحد الماضي متسائلين كيف تمكنت طائرة بوينج 747-436 من القيام بهذه الرحلة عبر الأطلسي بهذه السرعة؟

بلوغ سرعة الصوت بالرغم من أن الطائرة دون سرعة الصوت

بفضل تيارات الطائرات النفاثة القوية الناتجة عن عاصفة سيارا، تمكنت طائرة بوينج 747-436 من السفر لمسافة 5554 كم بين نيويورك ولندن في 4 ساعات و 56 دقيقة فقط مع سرعة قصوى تبلغ 1328 كم / ساعة. لذلك فهي سرعة أعلى من Mach 1 التي تبلغ 1224 كم / ساعة. لم تتعدى الطائرة حاجز الصوت فعليًا لأن سرعتها القصوى حُسبت بالنسبة إلى الأرض وليست مرتبطة بارتفاعها و قوة الرياح التي دفعتها. ومع ذلك، ظل الطيار في سرعة دون سرعة الصوت أقل من أو يساوي 1050 كم / ساعة أو Mach 0.85 والذي يمثل أقصى سرعة يمكن أن تصل إليها طائرة بوينج 747.

الهدف الرئيسي هو الاقتصاد في استهلاك الوقود

سجل الرقم القياسي السابق على نفس المسار من قبل طائرة بوينج 787 النرويجية في يناير 2018 والتي عبرت المحيط الأطلسي في 5 ساعات و 13 دقيقة. في الواقع، لا يسمح الطيارون لأنفسهم بحمل تيارات نفاثة لتحطيم الأرقام القياسية للسرعة، بل لتوفير الوقود. من الواضح أنهم يفعلون ذلك فقط عندما لا تتسبب الاضطرابات في تدهور جودة رحلة الركاب.

كما أفادت الخطوط الجوية البريطانية: “ما زلنا نعطي الأولوية للسلامة أكثر من سجلات السرعة، لكن الطيارين المدربين تدريباً عالياً استفادوا من الطقس لجلب الركاب إلى لندن قبل الموعد المحدد”.

تمتلك طائرة بوينغ 747-436 الآن الرقم القياسي لأسرع رحلة عبر الأطلسي على الإطلاق من قبل طائرة دون سرعة الصوت

زر الذهاب إلى الأعلى
موقع الشبكة