أخبارجوجل

جميع منتجات جوجل تحتوي الآن على مواد معاد تدويرها !

حققت جوجل هدفها المتمثل في إعادة تدوير المواد على جميع منتجاتها. لدى الشركة الآن التزامات جديدة لعام 2025، حيث تطمح للتخلي على مادة البلاستيك نهائيا في جميع منتجاتها.


على خطى شركة أبل، تحاول جوجل جعل أجهزتها أكثر صداقة للبيئة. حيث تحاول شركة مونتين فيو تضمين أكبر قدر ممكن من المواد المعاد تدويرها في منتجاتها.

كان أحد الالتزامات التي قطعتها جوجل العام الماضي هو تضمين المواد المعاد تدويرها في جميع منتجات “Made by Google” بحلول عام 2022. والخبر السار هو أن هذا الهدف قد تم تحقيقه بالفعل اليوم.

تشتمل جميع منتجات نيست / Nest و بيكسل/ Pixel التي تم إصدارها هذا العام على مواد معاد تدويرها. على سبيل المثال، في هاتف بيكسل 5، تستخدم جوجل الألمنيوم المعاد تدويره بنسبة 100٪. إلى جانب تجنب استخدام الألمنيوم مباشرة من المناجم، فإن استخدام المواد المعاد تدويرها سيقلل أيضًا من البصمة الكربونية لتصنيع العلبة بنسبة 35٪.

يحتوي جهاز نيست أوديو، وهو مكبر الصوت الجديد المتصل من جوجل، على 70٪ من البلاستيك المعاد تدويره على العلبة و النسيج الصوتي. وصُنعت واجهة جهاز Nest Thermostat الجديد من 75٪ من البلاستيك المعاد تدويره بعد الاستهلاك.

“إن تركيز جوجل على دمج المواد المعاد تدويرها في تصميم أجهزتنا لا يدعم التزامات الإستدامة لدينا فحسب، بل يمكّن أيضًا شركاء سلسلة التوريد لدينا من الاستثمار والتطوير بكل ثقة في هذه الأنواع من المواد حتى يمكن لصناعة الإلكترونيات الاستهلاكية استخدامها أيضًا.”

ديفيد بورن، مهندس أنظمة الاستدامة.

جوجل ترفع مستوى التحديات لسنة 2025 !

تمتلك شركة مونتين فيو أهدافًا جديدة، وتتوقع تحقيقها حتى عام 2025. الآن، تلتزم جوجل باستخدام مواد معاد تدويرها أو متجددة في ما لا يقل عن 50٪ من البلاستيك المستخدم في جميع منتجاتها.

بحلول عام 2025، ستحتاج جوجل أيضًا إلى التخلص من جميع البلاستيك المستخدم في عبواتها. ولكن من أجل ذلك، سيتعين على الشركة إيجاد بدائل لحماية منتجاتها.

أخيرًا، تلتزم جوجل بالحصول على شهادة UL 2799 لمواقع التصنيع والتجميع النهائي الخاصة بها بحلول عام 2022. حيث يوضح ديفيد بورن بأن هذه الشهادة تعني أنه سيتم إعادة تدوير الغالبية العظمى من النفايات الناتجة عن هذه العمليات. كما سينتهي المطاف بـ جوجل أيضًا ببيع الهواتف الذكية بدون أجهزة شحن أو سماعات رأس.

تصدر جوجل هذه الإعلانات في نفس وقت تقديم أجهزة أيفون 12 من أبل، وهي أول هواتف ذكية التي لا تحتوي عبوتها على صندوق شاحن أو سماعات رأس. وفقًا لشركة كوبرتينو، هذا القرار هدفه الحد من كمية النفايات الإلكترونية الناتجة عن منتجاتها. ومع ذلك، فقد سخر منافسوها، مثل سامسونج و شياومي، من هذا القرار.

هدف أبل حاليًا هو أن تصبح محايدة تمامًا للكربون، بما في ذلك سلسلة التوريد. هذا التزام ستعقده لمدة عشر سنوات. سيؤدي ذلك إلى تقليل انبعاثاتها بنسبة 75٪ وتعويض نسبة 25٪ المتبقية من خلال وسائل إزالة الكربون.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!