التكنولوجياهواتف

بعد حرمانها من خدمات جوجل، هل ستفتقر هواوي أيضًا إلى المعالجات؟

بعد إعلان الولايات المتحدة عن عقوبات جديدة ضد هواوي في 20 ماي الجاري. أصبح التهديد يطول توريد المعالجات أيضا.


بعد أن قررت واشنطن معاقبة شركة صناعة الهواتف الصينية في 2019 من خلال منع الشركات الأمريكية من توريد المنتجات أو الخدمات إليها، من المرجح أن يتفاقم وضع هواوي الصعب أصلا.

قريباً ، قد تجد هواوي أيضًا صعوبة في الحصول على معالجات لهواتفها المحمولة. فالقرارات الجديدة التي وضعتها الولايات المتحدة تفيد ضرورة تقديم الشركات الأجنبية التي تستخدم معدات أو تكنولوجيا أمريكية بطلب للحصول على تصريح قبل تزويد هواوي. لذلك ، فإن فرع HiSilicon من هواوي، الذي يصمم معالجات Kirin، يتم تزويده من الشركة التايوانية TSMC، والتي تأثرت بالإجراءات الجديدة التي أعلنت عنها واشنطن.

إذا لم نكن نعرف في الوقت الحالي بدقة تأثير ذلك، فإن مقالًا نشرته مؤخرًا وسائل الإعلام الآسيوية Nikkei يشير إلى أنه بعد الإعلان عن هذه الإجراءات، كانت TSMC قد توقفت عن تلقي طلبات جديدة من هواوي. لكن الشركة لم تؤكد ذلك رسميا في الوقت الحالي.

رد هواوي على الإجراءات الجديدة التي اتخذتها واشنطن

قالت هواوي في بيان لها “في سعيها اللامتناهي لتشديد قبضتها على أعمالنا، قررت حكومة الولايات المتحدة متابعة وتجاهل مخاوف العديد من الشركات والجمعيات الصناعية“.

كان هذا القرار تعسفياً وخبيثاً ويهدد بتقويض الصناعة بأكملها في جميع أنحاء العالم. ستؤثر هذه القاعدة الجديدة على التوسع والصيانة والعمليات الجارية لمئات المليارات من الدولارات من الشبكات التي نشرناها في أكثر من 170 دولة“.

لن يكون لهذا القرار الأمريكي تأثير فقط على هواتف هواوي الذكية، ولكن أيضًا على أنشطة الشركة في شبكات الاتصالات و 5G. بالطبع ، يمكن لشركة هواوي اللجوء إلى الشركات التي ليس للولايات المتحدة سيطرة عليها. لكن، قد لا يعوض ذلك على الفور عدم القدرة على التزود من TSMC.

هل ستهاجم الصين أيضًا الشركات الأمريكية؟ 

يمكن للصين أن تعلن بدورها عن عقوبات تستهدف الشركات الأمريكية، بما في ذلك بوينغ و أبل و كوالكوم. مما قد يؤثر سلبا على قطاع التكنولوجيا بأكمله.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق