آبل

يمكن لشركة أبل توفير 2.5 مليار دولار بفضل شريحة M1 !

في بداية هذا الأسبوع، قدمت أبل أجهزة ماكبوك الجديدة التي تعتمد على رقائق أبل سليكون عوض رقائق إنتيل. هذا التغيير سيتيح للشركة تقديم حواسيب أكثر كفاءة و تستهلك طاقة أقل. ولكن من الممكن أيضًا أن توفر هذه الرقائق مبالغ ضخمة لشركة أبل.


رفعت شركة أبل أخيرًا الحجاب عن أجهزة الكمبيوتر الأولى التي تستخدم رقائق أبل سليكون، المعتمدة على شريحة M1، التي تتميز بقوة أداء عالية و بتوفير أفضل للطاقة.

 إذا كانت شريحة M1 تسمح لشركة أبل بتقديم أجهزة كمبيوتر أكثر قوة مع استقلالية أفضل، فمن الممكن أيضًا أن يسمح هذا المكون للشركة بتقليل تكاليفها.

وفقا للمحلل الشهير مينغ شي كيو ، المختص في أخبار شركة كوبرتينو ، يمكن أن ينخفض سعر وحدة المعالجة المركزية ​​من 40٪ إلى 60٪. بفضل استخدام شريحة أبل سيليكون عوض إنتيل.

كما صرح سوميت جوبتا، رئيس استراتيجية الذكاء الاصطناعي في شركة IBM، بأن شركة كوبرتينو يمكن أن توفر مبالغ مهمة بفضل الانتقال إلى معالجات أبل سليكون. حيث أوضح بأن معالج M1 قد يكلف حوالي 50 دولارًا، بينما معالج Core i5 ثنائي النواة لأجهزة ماكبوك كان يكلف حوالي 200 دولار.

ومن هذا المنطلق، قدَّر سوميت جوبتا بأن شركة أبل يمكنها توفير 2.5 مليار دولار سنويًا بفضل استخدام معالجاتها الخاصة بدلاً من معالجات إنتيل.

“بالنظر إلى أن شركة أبل بدأت في تصنيع شرائحها الخاصة ، القائمة على ARM، فإن التكلفة الإضافية لصنع شريحة لكمبيوتر محمول ربما تكون في حدود 100-200 مليون دولار. يمكن أن توفر الشركة أكثر من 2 مليار دولار بالتبديل إلى شرائح M1.كما ستحصل الأجهزة على أداء وعمر بطارية أفضل.”

سوميت جوبتا، رئيس استراتيجية الذكاء الاصطناعي في شركة IBM

على أي حال، هذه تبقى مجرد تقديرات. رغم ذلك ، يبدو من الواضح أن أبل ستستفيد مالياً من هذا التغيير، بالإضافة إلى مكاسب في الأداء وعمر البطارية لأجهزة الكمبيوتر المحمولة.

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!