واتس أب

واتساب يفصح عن تفاصيل جديدة حول سياسة الخصوصية

بعد الضجة التي أحدثتها منصة واتساب بسبب سياسة و شروط الخدمة الجديدة ، تذكرنا المنصة للمرة الألف عبر منشور مدونة بأنه لا يمكنها قراءة الرسائل ولا الاستماع إلى المكالمات.


يشرع واتساب في محاولة جديدة لمحاولة الاحتفاظ بمستخدميه من خلال تنفيذ شروط الخدمة الجديدة. بعد المحاولة الأولى التي قامت بها المنصة لطمأنة مستخدميها لتوضيح سياستها عبر نشرها لتغريدات، قامت المنصة بعد ذلك باستخدام خاصية القصص لطمأنة المستخدمين. و اليوم أصدرت واتساب منشور مدونة لتقديم معلومات إضافية بخصوص تحديث سياسة الخصوصية الخاصة بها.

” إن تطبيق المراسلة، الذي اكتشف قدرًا كبيرًا من المعلومات الخاطئة المتداولة بين العموم، ينوي بذل كل ما في وسعه لتبديد أي ارتباك محتمل. نذكر بأن التشفير من طرف إلى طرف المطبق في التطبيق لا يسمح للمنصة بقراءة رسائل المستخدمين أو الاستماع إلى محادثاتهم.”

واتساب عبر منشور مدونة

سيتم جمع بيانات المحادثات مع الشركات فقط

يتبع تنفيذ سياسة الخصوصية الجديدة هذه إنشاء طرق جديدة للدردشة مع الشركات أو شراء منتجاتها. سيتم إرسال فواتير عرض خدمة عملاء واتساب مباشرة إلى الشركات التي تستخدمها. وهنا يُطلب موافقة المستخدمين على نقل بيانات معينة إلى فيسبوك.

يتم التعامل مع العديد من الميزات، بما في ذلك تلك المتعلقة بالمشتريات من واتساب، مباشرة عن طريق فيسبوك لتسهيل الأمر على الشركات لإدارة مخزونها.

n
محادثة مع الشركات

ينهي واتساب شرحه من خلال التطرق للحديث عن التطبيقات المنافسة بشكل عابر. بدءًا من تليجرام ، حيث يستنكر واتساب حقيقة أن التطبيق يدعي أنه غير قادر على إرسال رسائل من المستخدمين عندما لا يقدم تشفيرًا من طرف إلى طرف افتراضيًا.

ومع ذلك، فإن الحجج ضد سيجنال أقل إثباتًا. واتساب الذي ينتقد حقيقة أن التطبيق يفتخر بجمع معلومات أقل مما يفعل، يمهد طريقه من خلال التذكير بأنه يقدم حلاً آمنًا وموثوقًا على الرغم من جمع “بعض البيانات بكميات محدودة”.

ويختتم المنشور بالتأكد من أنه سيواصل الوفاء بمسؤولياته من خلال جمع أقل قدر ممكن من المعلومات.

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!