فيسبوكآبل

موظفو فيسبوك ينتقدون حملة الشركة ضد أبل

منذ أيام، استنكر مارك زوكربيرج سياسة الخصوصية الجديدة التي وضعتها شركة آبل. لذلك، أعرب معظم موظفي فيسبوك عن استيائهم لهذه التصريحات و الانتقادات غير المفهومة الموجهة ضد شركة تيم كوك.


بينما يعتمد نموذج أعمال شركة أبل بشكل أساسي على بيع أجهزتها والعمولات التي يتم الحصول عليها من خلال متاجر التطبيقات الخاصة بها، فإن فيسبوك يعتمد بشكل خاص على الإعلانات. تقوم الشركة بتسويق المساحات الإعلانية على شبكتها للمعلنين من خلال منحهم إمكانية الوصول إلى بيانات المستخدم المجمعة للحملات الإعلانية عالية الاستهداف.

لذلك، تم فرض سياسة جديدة للخصوصية في شركة أبل. في نظام آي أو إس 14، يجب على فيسبوك الآن إفصاحه عن طبيعة استخدام هذه البيانات التي يتم جمعها من مستخدميه.

فيسبوك تعلن الحرب على شركة آبل

من خلال شراء صفحتين كاملتين من الإصدارات الورقية من وول ستريت جورنال و نيو يورك تايمز و واشنطن بوست، انتقد فيسبوك علنًا سياسة أبل الجديدة. حيث انحازت الشبكة الاجتماعية علنًا إلى جانب الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم التي ترغب في الترويج لمنتجاتها وخدماتها على شبكتها. وأوضح فيسبوك أنه بدون بيانات المستخدم، يمكن أن ينخفض ​​دخلهم بنسبة 60 ٪.

بينما تدعي شركة أبل علنًا أنها ترغب في تعزيز خصوصية مستخدميها، فإن فيسبوك يستنكر هاته القواعد لحد اتهام شركة أبل بممارسة النفاق من خلال توضيح بأن أبل تحتكر بيانات هذا الأخير. في الوقت نفسه، كان فيسبوك مضطرًا إلى تفصيل جميع المعلومات التي يتم جمعها.

موظفو فسيبوك غير راضون على هاته الانتقادات

داخل شركة فيسبوك، لا يدعم الجميع هذه الحملة المناهضة لشركة أبل. حيث يشير العديد من الموظفين إلى نفاق الشركة. كما قام موقع BuzzFeed بجمع تعليقات الموظفين.

نشر دان ليفي، نائب رئيس قسم الإعلانات في فيسبوك، منشورًا داخليًا يوضح الدوافع وراء الحملة المنشورة في الصحف اليومية الرئيسية في جميع أنحاء البلاد. 

“في نظر الجميع ، نحن نبرر فعلًا سيئًا ، لكن الحقيقة عكس ذلك “.

دان ليفي، نائب رئيس قسم الإعلانات في فيسبوك

تعليقا على ذلك ، عبر معظم الموظفين عن امتعاظهم عن الطريقة التي نتنقد بها فيسبوك شركة أبل ، حيث تسائلوا عن آثار هذه الحملة العامة على شركة آبل. ألا يقلقنا أن موقفنا من حماية الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم قد يأتي بنتائج عكسية وأن الناس يرون أن فيسبوك تحمي أعمالها الخاصة ؟” .  فيما صرح آخرون “الناس يريدون الخصوصية. سيتم النظر إلى اعتراضات فيسبوك بسخرية.”

كما أشار الكثير من الموظفين إلى نفاق فيسبوك مثل هذا الموظف الذي يقول:

“الشيء الوحيد الذي أسمعه مرارًا وتكرارًا هو” إنه أمر سيئ لأعمالنا “. وأود حقًا أن يقول الرئيس بوضوح “الناس أفضل حالًا إذا لم يعرفوا ما نفعله، إذا لم يكن علينا التوضيح، إذا لم يكن لديهم خيار ما إذا كان سيتم الموافقة على ممارساتنا أم لا، إذا قمنا بإخفائها خلف ميزات مثيرة للاهتمام بحيث يقبلون التتبع الخفي طالما أننا نقلل من أهميته “.

موظف في شركة فيسبوك

أقل ما يقال عن هذه القصة ، أنها تسلط الضوء على أهمية البيانات الشخصية التي يجمعها فيسبوك وكم هي مهمة بالنسبة له.

ولكن، إذا تمكنت فيسبوك من إطلاق هذه الحملة المناهضة لـ أبل، فذلك لأن الشركة تدرك تمامًا أن لديها الخيار، لن يوافق جزء كبير من المستخدمين على السماح لها بمواصلة جمع من هذه البيانات. و هذا للاعتراف علنًا بأنه لسنوات، لم تسر ممارسات فيسبوك مستخدميها.

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!