ألعاب

قد تحظر الصين إصدار ألعاب فيديو جديدة

بعد الإعلان عن عدم السماح للقاصرين بلعب ألعاب الفيديو إلا لمدة ساعة في اليوم أيام الجمعة والسبت والأحد بين الساعة 8 مساءً و 9 مساءً، من المتوقع أن تعلق الصين تسجيل جميع الألعاب الجديدة عبر الإنترنت قريبًا. في حين يخشى مطورو الألعاب انهيار هذا القطاع.


أعلنت الحكومة الصينية مؤخرًا عزمها على تضييق الخناق على قطاع ألعاب الفيديو من خلال تقييد وصول الألعاب للقاصرين إلى ثلاث ساعات في الأسبوع و في أوقات محددة من اليوم. “أفيون الروح”، كما يسميه الصينيون، يُنظر إلى ألعاب الفيديو على أنها العدو الأول الجديد للأطفال و المراهقين. ومع ذلك، يعد الصينيون من بين أكبر المستثمرين والمنتجين في هذه الصناعة.

وفقًا لعدة مصادر، قررت الحكومة الصينية منع إصدار ألعاب إنترنت جديدة. تود الصين أيضًا إجبار المطورين على خفض أرباحهم لإنشاء ألعاب أقل إدمانًا. كما ذكرت بلومبرج أن الشركات الصينية العملاقة المتخصصة في هذا المجال (تينسنت، نيتياس، إلخ) انهارت في سوق الأوراق المالية خلال نشر هذه التسريبات، في حين أن الصين لم تقم بعد بإضفاء الطابع الرسمي على هذا القرار.

تأثير عالمي على ألعاب الفيديو؟

في سنة 2018، منعت الصين الموافقة على الألعاب الجديدة لمدة 10 أشهر لمكافحة الإدمان. والآن ، التهديد بفرض عقوبات جديدة، والتي قد تكون أكثر تقييداً، يقلق مجتمع المطورين. حيث تم تصميم العديد من الألعاب الآن مع وضع السوق الصينية في الاعتبار، والتي قد تكون أقل ربحاً في الأشهر المقبلة.

في الصين، يخضع سوق ألعاب الفيديو للتنظيم و التقنين بشكل صارم من أي بلد آخر. لذلك يخشى مطورو ألعاب الفيديو الآن من أن الصين ستذهب إلى أبعد من ذلك وتدمر الصناعة تمامًا.

زر الذهاب إلى الأعلى
موقع الشبكة