فيسبوك

فيسبوك تعلن انتهاء خاصية التعرف على الوجه على منصتها

تعتزم الشبكة الاجتماعية فيسبوك إزالة تقنية التعرف على الوجه من نظامها الأساسي. بالإضافة إلى ذلك، تخطط الشركة لمسح بيانات التعرف على الوجه لأكثر من مليار مستخدم حول العالم.


كما تعلم، كان فيسبوك في قلب العاصفة منذ تصريحات فرانسيس هوجن، الموظفة السابقة في الشبكة الاجتماعية، حول سياسة فيسبوك الأخيرة. حيث أشارت وثائق داخلية سربتها فرانسيس بأن فيسبوك على دراية بالتأثير السلبي للشبكة على السلامة العقلية و النفسية للمراهقين ، بالإضافة إلى ترويجها للمحتويات المحرضة على الكراهية قصد زيادة أرباحها.

منذ ذلك الحين، حاول فيسبوك الدفاع عن نفسه لاستعادة ثقة مستخدميه. من أبرز خططه، غيرت المجموعة اسمها مؤخرًا من فيسبوك إلى ميتا. يعكس هذا الاسم الجديد الطموحات الجديدة للشركة الأم وفقا لمارك زوكربيرج. كما يأمل في تحرير شبكة فيسبوك و واتساب و إنستجرام من الضغوط و الانتقادات الذي قد يجلبه اسم فيسبوك لهم.

في مدونة رسمية، أعلنت مجموعة كاليفورنيا الإزالة الكاملة لنظام التعرف على الوجه على فيسبوك. حيث توضح الشبكة الاجتماعية ما يلي:

“في الأسابيع المقبلة، سنغلق نظام التعرف على الوجه على فيسبوك…”.

مارك زوكربيرج

من الواضح أن هذا الإجراء سيكون له عواقب متعددة، بدءًا من الأشخاص الذين يستخدمون هذه التقنية للاتصال بالتطبيق، فلن يكونوا قادرين على الاستفادة منه. بالإضافة إلى ذلك، لن يتم التعرف على الأشخاص في صورة أو مقطع فيديو تلقائيًا بعد الآن. كما ستؤثر إزالة تقنية التعرف على الوجه أيضًا على النص البديل التلقائي (AAT)، وهي ميزة تقدم وصفًا للصور للأشخاص المكفوفين وضعاف البصر. الآن، لن تتضمن أوصاف AAT بعد الآن أسماء الأشخاص.

أخيرًا، تعلن ميتا أيضًا عن إزالة البيانات من نماذج التعرف على الوجه الفردية لأكثر من مليار مستخدم حول العالم. وفقًا للشركة الأم، يظل التعرف على الوجه “أداة قوية” ولكن “يجب موازنة العديد من الحالات المحددة التي يكون فيها التعرف على الوجه مفيدًا مقابل المخاوف المتزايدة بشأن استخدام هذه التقنية”. وتختتم ميتا بالتأكد من رغبتها في إيجاد “التوازن الصحيح” والاستمرار في “المشاركة في النقاش والعمل مع مجموعات المجتمع المدني والمنظمين” لتحقيق أفضل استخدام لهذه التكنولوجيا في المستقبل.

زر الذهاب إلى الأعلى
موقع الشبكة