آبل

شركة آبل متهمة ببيع ساعات أبل ووتش غير صالحة تشكل خطورة على مرتديها

آبل متهمة بتسويق ساعات آبل غير صالحة للإرتداء. وفقًا لشكوى تم تقديمها في ولاية كاليفورنيا، فإن البطارية في بعض الطرازات تعاني من عيب خطير في التصميم. قد يؤدي هذا العيب إلى إتلاف الشاشة وتعريض مرتدي الساعة المتصلة للخطر.


في يوم الخميس، 9 ديسمبر 2021، تم تقديم شكوى جماعية ضد شركة أبل في محكمة كاليفورنيا. وفقًا للمشتكين، تشكل ساعة أبل ووتش تهديدًا لسلامة المستخدم. حيث أن جميع الموديلات في النطاق هي موضوع الشكوى.

وفقًا للدعوى الجماعية، لا تحتوي أبل ووتش على مساحة داخلية كافية لاستيعاب بطارية منتفخة. فأصل المشكل، هو أن بعض بطاريات هاته الساعات بدأت في الانتفاخ بعد بضع سنوات من الاستخدام. تقوم البطارية المنتفخة بعد ذلك بإنتزاع شاشة اللمس من مكانها. هذا العيب في التصميم يعرض المستخدمين للخطر. حيث تدعي الدعوى الجماعية أن الشاشة المتصدعة يمكن أن تصيب مرتدي الساعة بحوافها الحادة.

تؤكد الشكوى أنه كان بإمكان أبل تجنب تعريض عملائها للخطر من خلال زيادة مساحة المقصورة الداخلية للساعة. كما تشير إلى أن الشركة المصنعة لم تفكر في أي حماية لمرتديها.

تزعم الدعوى القضائية أن شركة آبل تدرك عيوب تصميم البطارية في ساعاتها الذكية:

“فشلت أبل في الكشف عن احتواء الساعات على عيب من شأنه أن يتسبب في تعطلها وتشكيل خطر غير معقول على سلامة مرتديها. هذا يجعل الساعات غير صالحة للاستخدامات المعلنة من قبل شركة آبل…”

مقتطف من مضمون الدعوى القضائية ضد أبل

في هذا الصدد، يطالب المدعون شركة آبل بالاعتراف بأخطائها. و يطالبون أيضًا بتعويضات وفوائد من الشركة الأمريكية.

زر الذهاب إلى الأعلى
موقع الشبكة