علومجوجل

ستشرع جوجل في استخدام الطاقة الحرارية الأرضية للاستغناء عن الوقود الأحفوري

بالإضافة إلى طاقة الرياح والطاقة الشمسية، يعتزم العملاق الأمريكي الاعتماد على الجيل الجديد من تكنولوجيا الطاقة الحرارية الأرضية للاستغناء عن الوقود الأحفوري بحلول عام 2030.


اختتمت فعاليات مؤتمر جوجل I / O 2021 بمناقشة مشاريع جوجل المستدامة من قبل رئيسها، سوندر بيشاي. حيث حددت الشركة لنفسها هدفًا بعدم استخدام الوقود الأحفوري بحلول عام 2030 لتوفير استهلاكها من الكهرباء على مدار 24 ساعة في اليوم و 7 أيام في الأسبوع.

تتمثل الفكرة في الاعتماد فقط على الطاقات المتجددة ذات انبعاثات للغازات الدفيئة المنخفضة، المسؤولة إلى حد كبير عن ظاهرة الاحتباس الحراري.

مشروع Moonshot

بعد الطاقة الشمسية وطاقة الرياح، تطلق جوجل مشروع Moonshot للطاقة الحرارية الأرضية، هذه التكنولوجيا التي تتمثل في تسخير حرارة الأرض لجعلها مصدرًا للطاقة. سيتم استخدامها لتزويد مراكز البيانات والبنية التحتية. ستكون ولاية نيفادا أول من يستفيد منها بما في ذلك مدينة لاس فيجاس.

لمواجهة هذا التحدي، قررت جوجل أن تتعاون مع Fervo، وهي شركة متخصصة في الطاقة الحرارية الأرضية والتي حصلت على تمويل من مؤسسة Breakthrough Energy Foundation الخاصة ببيل جيتس، في عام 2018. وستبدأ في تزويد جوجل في عام 2022.

الطاقة الحرارية الأرضية ليست جديدة لأن البشر استخدموا الينابيع الساخنة منذ العصور القديمة لتشغيل الحمامات الحرارية و تدفئة الأرض. في حالة Fervo، يتعلق الأمر بحفر الآبار للوصول إلى الطبقات الدافئة من باطن الأرض، ثم حقن المياه لاستعادة طاقتها، وأخيراً تحويلها إلى كهرباء.

الميزة هي أن مصدر الطاقة هذا متاح دائمًا. لكن العيوب كثيرة. هناك قيود على التكلفة وخاصة إمكانية الوصول، وهو ما يفسر، وفقًا لجوجل، أن الطاقة الحرارية الأرضية لا تزال مجرد مكان مخصص. وتجدر الإشارة إلى أن هذه التقنية لا تخلو من عيوب على البيئة حيث من الضروري استهلاك المياه العذبة وحقنها في أحواض الحرارة، ناهيك عن مخاطر جلب المعادن السامة إلى سطح الآرض.

الجيل الجديد من الطاقة الحرارية الأرضية

لكن جوجل تفتخر بدعمها “للجيل الجديد” من الطاقة الحرارية الأرضية. حيث سيتم تطوير الذكاء الاصطناعي والتعلم الآلي لتعزيز إنتاجية الطاقة الحرارية الأرضية وجعلها أكثر كفاءة.

gcp sustainability GauxWf

من جانبها، ستستخدم Fervo كابلات الألياف الضوئية داخل الآبار لجمع البيانات في الوقت الفعلي حول الإنتاجية ودرجة الحرارة والأداء. ستسمح هذه البيانات بتحديد دقيق لأماكن أفضل الموارد والتحكم في التدفق في أعماق مختلفة. لذلك فإن المشروع لا يزال في مراحله الأولى فقط.

إلى جانب الطاقة الحرارية الأرضية، طورت جوجل نظامًا أساسيًا ذكيًا لإدارة قوة الحوسبة اللازمة لتشغيلها في جميع أنحاء العالم. يتيح هذا النظام المرن للغاية توزيع مهام الحوسبة بين مراكز البيانات المختلفة ووفقًا لتوافر المنطقة كل ساعة.

أخيرًا، قدم سوندر بيشاي بعض الخطط للمقر المستقبلي لشركة جوجل، والتي ستدمج الآلاف من الألواح الشمسية في سقفها بهدف تحسين إنتاج الطاقة على مدار اليوم.

زر الذهاب إلى الأعلى
موقع الشبكة