التكنولوجيا

ستستخدم سامسونج الذكاء الاصطناعي لتصميم شرائح مستقبلية

بالاعتماد على أدوات جديدة من شركة Synopsys، ستستخدم شركة سامسونج الذكاء الاصطناعي لأتمتة وتحسين الطرق التي تستغرق وقتًا طويلاً في تطوير الرقاقات.


أعلنت الشركة الكورية للتو أنها تستخدم برنامجًا من American Synopsys لتصميم رقائقها. على وجه التحديد، ستعمل على أحدث أدوات DSO.ai (Design Space Optimization AI) و التي تعتمد على الذكاء الاصطناعي لتحسين تخطيط مليارات الترانزستورات التي تشكل الشريحة.

المهمة تتمثل في إدراج كل هذه الوحدات في بضعة مليمترات أو حتى سنتيمترات مربعة تسمى “مخطط الأرضية / floor plan. وهي خطوة معقدة جدّاً، حيث يتم ربط العناصر (وحدات الحساب، ذاكرة التخزين المؤقت، إلخ) والوصلات معًا في ثلاثة أبعاد من أجل تقليل البصمة المكانية للرقاقة. شرط لا غنى عنه بحيث لا تأخذ شريحة هاتفك الذكي نصف اللوحة الأم!

Screenshot at Samsung va utiliser lIA pour agencer ses futures puces

هذه المتاهة العملاقة يجب طيها حرفيًا في الفضاء من قبل المهندسين الذين يجب عليهم اتخاذ خيارات من حيث التسخين، ومسافة المكونات، وتعقيد الشريحة، والحد من الطول الداخلي للدوائر، وما إلى ذلك.

في هذه المهمة، إذا كانت الأدوات مثل EDA (أتمتة التصميم الإلكتروني) من Synopsys ومنافستها Cadence تدعم دائمًا مصممي الرقائق، فإن لبنة الذكاء الاصطناعي التي تسمى “التعلم الآلي” يمكن أن تسرع وقت التطوير، بحيث أن مرحلة مخطط الأرضية تستغرق وقتًا طويلاً.

في هذا الصدد، قامت شركة Synopsys ومنافستها Cadence – التي أعلنت عن برنامج مكافئ يسمى Cerebrus في يوليو الماضي – بتطوير خوارزميات قادرة على “رسم” مستوى الشريحة من خلال إعطائها مخططات الوحدات المراد دمجها وترابطها مع السطح المستهدف. وفقًا لرئيس شركة سينوبسيس، فإن التكنولوجيا “يمكن أن تحقق نفس النتائج التي حققها فريق من عدة خبراء في عدة أشهر، في غضون أسابيع قليلة.

إذا كان البشر لا يزالون مسؤولين عن إنشاء الكتل المختلفة للرقاقة، فيمكن للذكاء الاصطناعي أن يأخذ مكانه بسرعة في مرحلة رئيسية في إنشائه.

زر الذهاب إلى الأعلى
موقع الشبكة