جوجلآبل

جوجل تطلق إصدار كروم مخصَّص لأجهزة ماكبوك الجديدة المزودة بمعالج أبل سليكون !

تطرح جوجل إصدارًا جديداً من متصفح كروم يعمل بشكل خاص على أجهزة ماكبوك التي تستخدم معالجات أبل سليكون. حيث يعد بتحسينٍ للأداء بشكل أفضل.


تُعَد سنة 2020 بالنسبة لشركة كوبرتينو، سنة الإنجازات و التحديات بامتياز. في أكتوبر الماضي، رفعت شركة أبل الحجاب عن هواتف أيفون 12، وهي أول أجهزة أيفون متوافقة مع شبكة 5G. وقبل أيام قليلة، أطلقت أيضًا أول ثلاثة أجهزة ماكبوك مزودة بمعالجات أبل سليكون.

مع هذا التحول، ستشرع أبل في استخدام المعالجات التي تصممها بنفسها باستخدام تقنيات ARM، بدلاً من معالجات إنتيل. من المفترض أن يسمح ذلك لأجهزة ماك بقوة أداء أفضل واستهلاك طاقة أقل، وهو ما يزيد من عمر بطارية أجهزة الكمبيوتر المحمولة.

يجب على مطوري التطبيقات أيضًا إجراء هذا الانتقال، وتطوير إصدارات من برامجهم التي تعمل محليًا مع معالجات أبل سليكون. والخبر السار هو أن جوجل بصدد إطلاق إصدار من كروم خاص لهذا النوع الجديد من المعالجات.

وفقًا لمقال نشرته The Verge، فقد بدأ بالفعل نشر هذا الإصدار من كروم، ولكن تم تعليقه بسبب خطأ. عادةً، عند تنزيل متصفح جوجل على جهاز ماك، ستتمكن من الاختيار بين إصدار لأجهزة الكمبيوتر المزودة بشريحة إنتيل وآخر يخص الأجهزة التي تستخدم شريحة أبل سليكون.

تعد جوجل كروم بتحسينات أفضل على معالجات أبل سليكون !

باعتبار جوجل كروم أحد أكثر المتصفحات كثافة في استخدام الموارد، فإن توفر إصدار يعمل خصيصا على معالجات أبل سليكون يعد خبرًا جيدًا. ومع ذلك، فقد لاحظ مستخدمو الإنترنت بالفعل تحسنًا في أداء كروم على معالجات أبل سليكون عندما استخدموا إصدارًا من معالجات انتل الذي خضع لتقنية المحاكاة.

كما أن جوجل ستطرح هذا الأسبوع إصدار كروم 87، وهو إصدار جديد من المتصفح يقلل من استخدام الموارد، ولكنه يستخدم طاقة أقل. بشكل ملموس ، يقلل الإصدار الجديد من كروم من استخدام وحدة المعالجة المركزية بما يصل إلى خمس مرات ويوفر ما يصل إلى 1.25 ساعة من عمر البطارية.

الأدوات التي تقدمها أبل لعملية الانتقال

أثناء الانتقال من معالجات إنتيل إلى معالجات أبل سليكون، تؤكد أبل من أنه لا يزال بإمكانك استخدام البرنامج الذي تحتاجه. حيث تقدم الشركة تنسيقًا يسمى “التطبيق العالمي” والذي يعمل أصلاً على كل من معالجات إنتيل ومعالجات أبل سليكون.

لكن هذا ليس كل شيء. فبفضل Rosetta 2، يمكنك أيضًا تشغيل التطبيقات المصممة لمعالجات إنتيل على أجهزة الكمبيوتر المزودة بمعالجات أبل سليكون، عن طريق المحاكاة.

 للتذكير، يمكن أيضا لأجهزة الكمبيوتر التي تستخدم معالجات أبل سليكون بتشغيل التطبيقات المصممة لنظام آي أو إس. نظرا لأن أجهزة ماك و أيفون لديها الآن بنية مشتركة.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!