التكنولوجيا

إنشاء مصنع خاص بشرائح المعالجات من قبل هواوي !

أفادت تسريبات جديدة بأن شركة هواوي بصدد إنشاء مصنع إنتاج مستقل للشرائح لتفادي نقص الرقائق الخاصة بمعدات أجهزتها نتيجة العقوبات الأمريكية.


بسبب الحظر الأمريكي المفروض على العملاق الصيني، تجد شركة هواوي نفسها مجبرة على التكيف مع هاته العقوبات. للتذكير، في عام 2019، قامت الولايات المتحدة بمنع الشركات الأمريكية (باستثناء تلك التي حصلت على ترخيص) من التعامل مع الشركة المصنعة الصينية. نتيجة لذاك ، لم يعد بإمكان هواوي الوصول إلى ترخيص جوجل ولم يعد بإمكانها التثبيت المسبق لخدمات شركة مونتين فيو على أجهزتها.

ومع ذلك، تمكنت هواوي من الاستمرار في بيع الهواتف الذكية باستخدام إصدار مفتوح المصدر من أندرويد. كما تعمل الشركة المصنعة تدريجيا، على تطوير بدائل لخدمات جوجل هذه، مثل Petal Search و Petal Maps.

خلال هذه السنة ، فرضت الحكومة الأمريكية عقوبات جديدة. حيث استُهدفت هذه المرة سلسلة التوريد، عبر حظر الشركات غير الأمريكية التي تستخدم التقنيات الأمريكية من التعامل مع هواوي، ما لم يحصل المورد على ترخيص.

تتمثل إحدى عواقب هذه العقوبات في أن هواوي تواجه الآن صعوبة في الحصول على الرقائق، سواء للهواتف الذكية أو الأجهزة الإلكترونية الأخرى أو لمعدات شبكتها.

قريبا مصنع رقائق هواوي في شنغهاي؟

لاستعادة السيطرة، يقال إن هواوي تستعد الآن لإطلاق مصنع الرقائق الخاص بها في شنغهاي. تمت الإشارة إلى هذا في مقال نشرته Financial Time في نهاية هذا الأسبوع، والتي نقلت الخبر عن مصادر موثوقة.

 يمكن لهذا المصنع، الذي لن يعتمد بطبيعة الحال على التقنيات الأمريكية، تصنيع بعض المكونات التي لا تملك هواوي الآن سوى القليل من البدائل للوصول إليها بسبب العقوبات الأمريكية.

وفقًا للصحيفة، سيبدأ هذا المصنع بتجربة تصنيع رقائق محفورة بدقة 45 نانومتر. ثم إنتاج شرائح أكثر تقدمًا بدقة 28 نانومتر يمكن استخدامها لأجهزة التلفزيون الذكية والأشياء المتصلة. وبعدها، سيقوم بإنتاج رقائق محفورة بدقة 20 نانومتر. سيسمح ذلك لشركة هواوي بمواصلة إنتاج معدات الشبكة الجيل الخامس على الرغم من العقوبات الأمريكية.

من المرجح ، أن يبدأ إنتاج هذه الرقائق في عام 2022. في غضون ذلك، من المتوقع أن تستفيد هواوي من المخزون الذي أنشأته قبل إعلان العقوبات.

 للإشارة، من الممكن أن يحصل بعض موردي هواوي على تراخيص تسمح لهم ببيع مكونات الهواتف الذكية إلى الشركة المصنعة الصينية. علمنا مؤخرًا أن شركة سوني قد حصلت على ترخيص لتزويد هواتف هواوي الذكية بالمستشعرات.

سيكون لدى سامسونج ديسبلاي أيضًا ترخيصا لتوفير الشاشات لهواوي. كما صرحت شركة ميدياتيك التايوانية سابقًا بأنها تقدمت بطلب إلى الولايات المتحدة للحصول على ترخيص يسمح لها بتزويد هواوي بشرائح الهواتف الذكية.

من ناحية أخرى، تشير الشائعات إلى أن شركة كوالكوم تضغط أيضًا على السلطات الأمريكية للحصول على ترخيص. وقد أشارت هواوي بالفعل إلى أنه في حالة حصول كوالكوم على هذا الترخيص، فسوف يسعدنا استخدام معالجات سناب دراغون Snapdragon.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
Do NOT follow this link or you will be banned from the site!