آبلالتكنولوجيا

إدراج مستشعر لقياس نسبة السكر في الدم في ساعات أبل ووتش المقبلة

ستستمر أبل ووتش، الساعة المتصلة الصحية الشهيرة من أبل، في تحسين وظائفها خلال السنوات القادمة. فبعد إضافة مقياس نسبة الأكسجين في الدم وتخطيط القلب، يريد عملاق كوبرتينو دمج جهاز استشعار قادر على قياس مستوى السكر في الدم.


من أجل مراقبة صحة مستخدميها بشكل جيد، أدرجت أبل في ساعات أبل ووتش مجموعة من المستشعرات. حيث قامت شركة أبل بتضمين جهاز مراقبة دقات القلب وأداة للكشف عن السقوط و مقياس لقياس مستوى الأكسجين في الدم. وفقًا لبراءة اختراع  أخرى، يقوم العملاق الأمريكي أيضًا بتطوير أداة قادرة على قياس ضغط الدم.

يبدو أن شركة آبل لا تنوي التوقف عند هذا الحد. على غرار سامسونج، تريد الشركة الكاليفورنية أن تكون ساعتها المتصلة قادرة على قياس مستوى السكر في الدم لمن يرتديها. لتحقيق ذلك، عقدت أبل مؤخرًا شراكة مع شركة Rockley Photonics البريطانية.

يمكن لـ أبل ووتش أيضًا قياس مستوى الكحول في الدم

تُظهر وثائق الاكتتاب العام لشركة Rockley Photonics، المقدمة إلى SEC (الجهة التنظيمية الفيدرالية الأمريكية والمشرفة على الأسواق المالية)، أن شركة أبل هي واحدة من أكبر عملاء الشركة الناشئة.

من الواضح أن مستشعر قياس السكر في الدم سيسمح لشركة أبل أولاً بجذب مرضى السكري. فبحسب أرقام منظمة الصحة العالمية، فإن 420 مليون شخص حول العالم يعانون من هذا المرض.

لا تقتصر التكنولوجيا التي طورتها Rockley Photonics على قياس نسبة السكر في الدم فقط. حيث صرحت قائلة :

“منتجاتنا مصممة للقياسات الطبية، بما في ذلك ضغط الدم ودرجة حرارة الجسم وجلوكوز الدم وأجهزة مراقبة الكحول وقياس التأكسج النبضي والقريب”.

شركة Rockley Photonics

في النهاية، يمكن أن تتوفر ساعات أبل ووتش على مستشعر قادر على إبلاغ مرتديه بمستوى الكحول في الدم. نظرًا لكون شركة أبل من العملاء الرئيسيين لشركة Rockley Photonics، يمكننا أن نتوقع دمج مستشعرات الشركة الناشئة بسرعة في المنتجات.

من الواضح أن كل الأنظار تتجه نحو الجيل السابع من ساعات أبل ووتش، والتي من المقرر إطلاقها في وقت ما في سبتمبر 2021. سنخبرك بالمزيد في أقرب وقت ممكن عن الساعة المتصلة المستقبلية.

زر الذهاب إلى الأعلى
موقع الشبكة