التجارة الإلكترونية

أمازون تهدد الشركات المصنعة في حالة رفضهم مشاركة بيانات العملاء

كشفت صحيفة وول ستريت جورنال كيف ضغطت أمازون على شركة إيكوبي / Ecobee لمشاركة بيانات العملاء الخاصة بمنتجاتها مع مساعد أليكسا. لقد ذهبت الشركة إلى حد تهديد إيكوبي بالعقوبات، بما في ذلك عدم قدرتها على المشاركة في Prime Days المربحة.


ذكرت صحيفة وول ستريت جورنال أن أمازون ضغطت على صانع الترموستات الذكية إيكوبي لإجباره على مشاركة بيانات العملاء. كانت إيكوبي تشارك بالفعل بعض البيانات مع أمازون، على سبيل المثال عندما تتلقى ملحقاتها منتجات من أليكسا، ولكن ما تطلبه أمازون يذهب إلى أبعد من ذلك : تريد الشركة الوصول الدائم إلى معلومات حول منتجات إيكوبي و بيانات عملائها، في أي وقت.

تمارس المنصة بشكل خاص هذا النوع من الضغوطات على الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم. من جانبها، تواصل شركة إيكوبي المفاوضات رغم رفضها للطلب في البداية.

فالشركة المصنعة إيكوبي ليست سوى شركة صغيرة ومتوسطة تعتمد بشكل كبير على أمازون – خاصة وأن شركة جيف بيزوس لديها حصص أقلية في الشركة. ومع ذلك، في الوقت نفسه، يذهب هذا الطلب بعيدًا عن طريق انتهاك خصوصية عملاء إيكوبي. وهناك أيضًا خطر حقيقي للغاية يتمثل في أن أمازون ستستخدم هذه البيانات لإطلاق منتج ينافس منتجات إيكوبي. لأن أمازون تتنافس أيضًا مع الشركات التي تمولها.

هددت أمازون شركة إيكوبي باستبعادها من بعض العمليات المربحة

ناهيك عن حقيقة أن أمازون قد اتُهمت بالفعل بالتجسس على البائعين في السوق للتنافس معهم بشكل أفضل. عندما تجرأت إيكوبي على رفض هذا الطلب، هددتها أمازون باستبعاد منتجاتها من عمليات البيع مثل Amazon Prime Days و حتى منع منتجات إيكوبي المستقبلية من استخدام مساعد أليكسا.

حتى الاستبعاد الجزئي من خدمات أمازون يمكن أن يتحول إلى حكم إعدام حقيقي لهذا النوع من الشركات المتوسطة التي تعتمد بشكل كبير على التجارة عبر الإنترنت. نتيجة لذلك، لم يكن أمام إيكوبي خيار سوى مواصلة المفاوضات – و التي لا تزال جارية حتى وقت كتابة هذا التقرير.

ليست هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها الكشف عن هذا النوع من ممارسات أمازون. تروي شركة Accessorist PopSockets LLC أن موظفي أمازون يتقبلون رغما عنهم التهديدات بسبب حجم وقوة عملاق التجارة الإلكترونية. في شهادة أمام اللجنة الفرعية لمكافحة الاحتكار في مجلس النواب الأمريكي، يروي ديفيد بارنيت، رئيس PopSockets، كيف وعدته أمازون بمكافحة منتجات PopSockets LLC المقلدة بشكل أفضل بشرط أن تكون الشركة مستعدة لزيادة ميزانيتها.

ليس لدى معظم الشركات خيار سوى تحمل ضغوط أمازون

لا تفرض أمازون عادة رسومًا على مكافحة المنتجات المقلدة التي تعتبر خلافًا لذلك التزامًا قانونيًا مطلقًا. يمكننا أيضًا أن نذكر حالة HBO: لدى الشركتين اتفاق لبث المحتوى على Prime Video. ولكن عندما تم إطلاق HBO Max، طلبت AT&T من أمازون عدم تضمين القناة الجديدة على نظامها الأساسي.

ردت أمازون بعد ذلك بأنه لن يحق لها الحصول على تطبيق على Fire TVs إذا لم يوافقوا على بث HBO Max على Prime Video. وهذه القصص ليست سوى مجموعة صغيرة من الحالات التي أبلغت عنها صحيفة وول ستريت جورنال. من جانبها، توضح أمازون أن هذه الممارسات تهدف إلى تحسين تجربة العملاء.

فيما يتعلق بحالة شركة إيكوبي، قال المتحدث باسم الشركة جاك أفانس إن الوصول الدائم إلى بيانات عملاء إيكوبي يجب أن يسمح لهم بتقديم توصيات أفضل، مع التذكير بأن مجموعة البيانات هذه قد تم قبولها من قبل المستخدمين عند ربط حساب امازون الخاص بهم مع إيكوبي.

بينما يقوم البرلمانيون الأمريكيون حاليًا بالتحقيق في ممارسات أمازون، فإن الشركة تدافع عن نفسها ضد أي ممارسة مناهضة للمنافسة.

زر الذهاب إلى الأعلى
موقع الشبكة