آبل

آبل تصرح بأن تثبيت التطبيقات خارج آب ستور يمثل خطرًا

رفضت أبل السماح لمستخدمي أيفون بتثبيت التطبيقات خارج آب ستور. بالنسبة لها، فالنموذج المغلق لنظام التشغيل الخاص بها يحمي المستخدمين من المتسللين.


على عكس الهواتف الذكية التي تعمل بنظام أندرويد ، لا تسمح لك أجهزة أيفون بتثبيت التطبيقات خارج متجر التطبيقات. من جانبها، تسمح لك جوجل بتثبيت التطبيقات من خلال بدائل لمتجر جوجل بلاي، مثل Amazone App Store و Aptoide و Fdroid و AppGallery أو من خلال APK.

للدفاع عن نموذج التشغيل هذا، لا تتردد أبل في التأكيد بأن آي أو إس يوفر أمانًا أفضل من أندرويد. فخلال مؤتمر تم تنظيمه في Web Summit 2021 في لشبونة، عاد كريج فدريجي، نائب الرئيس المسؤول عن البرمجيات، مرة أخرى للحديث عن النموذج المغلق لنظام آي أو إس ومزاياه.

وفقًا ل كريج، يعد التحميل الجانبي (إمكانية تثبيت التطبيقات خارج متجر أبل) خطرًا على أمان الكمبيوتر لأجهزة أيفون. و قارن جهاز أيفون بـ “منزل كبير به نظام أمان مميز عن منافسيه”.

” لسوء الحظ، تم تمرير قانون يلزم المنازل بتجهيز نفسها بباب مخصص للتسليم. بمجرد فتح الباب، يمكن لأي شخص خبيث التسلل إلى منزلك. المنزل الآمن الذي اخترته الآن به عيب فادح في نظامه الأمني ​​، واللصوص جيدون حقًا في استغلاله. ينص هذا القانون على إجبار شركة أبل على السماح بتحميل التطبيقات على أيفون.”

كريج فدريجي، نائب الرئيس المسؤول عن البرمجيات

يضيف كريج أيضا :

“Sideloading هو أفضل صديق لمجرمي الإنترنت. من خلال السماح للمستخدمين بتنزيل التطبيقات خارج آب ستور، سواء من خلال ملفات APK أو المتاجر البديلة، فإن أبل تخاطر بفتح “صندوق Pandora للبرامج غير المختبرة والمليئة بالبرمجيات الخبيثة.”

كما يشير المسؤول التنفيذي، بأن في بعض الأحيان يتلاعب القراصنة بالمستخدمين لتثبيت برامج خطيرة. حيث يتم إجبار الأشخاص بشكل منتظم على تثبيت التطبيقات و خداعهم…

في الحقيقة، تتعارض هذه التصريحات مع السياسة المعتمدة من قبل ماك أو إس. تسمح لك أبل على أجهزة الكمبيوتر الخاصة بها بتثبيت البرامج خارج متجر التطبيقات. بحيث انفتح ماك أو إس تدريجيًا على المطورين، مخلفا مشاكل أمنية. في العام الماضي، قامت أبل بالتحقق من صحة تطبيق يحتوي على برامج ضارة.

ومع ذلك، تقدم أبل بانتظام ماك أو إس على أنه نظام تشغيل أكثر أمانًا من ويندوز. للدفاع عن نموذج آب ستور على آي أو إس، لا تتردد أبل في مناقضة نفسها وتوجيه أصابع الاتهام إلى أمان أجهزة ماك. كما وجد كريج فدريغي أن عدد الفيروسات على ماك أو إس”غير مقبول”. بالنسبة للشركة، كل هذا هو خطأ التحميل الجانبي.

زر الذهاب إلى الأعلى
موقع الشبكة